لجنة المراقبة الصّحية بأكادير في الحاجة إلى من يراقبها

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بتنظيف جيد لكل آليات الأكل بعد كل خدمة .
بتنظيف آليات الطبخ جيدا بعد انتهاء كل وجبة .
بوضع الخضر والفواكه والتوابل وغيرها في أماكن صحية مطهرة .
بغسل المطبخ كلية بعد وجبة العشاء بشكل جيد .
بتوفر الطباخين على البذل اللازمة للظهور والاشتغال بمواصفات صحية كافية والتوفر على بطاقة صحية.
بإتلاف الوجبات المتبقية عند نهاية العمل اليومي وخاصة المهيأة للأكل

اخترت هذه الفقرة من المقرر الصّحي الجماعي كتوطئة أساسية ومؤطرة لحدث عشت تفاصيله منتصف نهار الجمعة المنصرم بإحدى مقاهي أكادير باي.. ونحن كرواد هذا الفضاء الخدماتي نفاجئ بدخول كتيبة يظهر من خلالها أنّهم من أعوام السلطة ومصالح البلدية… دفدفعت الفضول للإستفسار عن ماهية هذه اللجنة اعتقادنا منّا أن الأمر يتعلّق بمراقبة الإخلال بوضع الكمامة خاصّة بعد ارتفاع ملحوظ في عدد الإصابات هذه الأيام.. ليأتي الجواب من نادل بالمقهى على أنّ الأمر يتعلّق بمراقبين للمكتب الصحي الجماعي.. وأنهم جاءوا لمراقبة جودة الخدمات واحترام الشروط الصحية الملزمة في مثل هذه الفضاءات العامّة.. وخاصة جانب ذات الصلة بالمطعمة والوجبات.
كم كان الأمر مفرحا أن نرى مثل هذه اللجن وهي تباشر عملها حفاظا على الصحة العامة للمواطنين..
وكم كان مؤسفا أن تطالب الفقرة أعلاه بالحد الأقصى من النظافة والتطهير.. ولا تتوفر من جل المراقبين الذين كلفوا بهذه المهمّة.. فقد لاحظنا جميعآ غياب الكمامة عند البعض منهم.. ولم تحترم المسافة الوقائية بينهم.. بل المثير في الأمر أن الذين ولجوا للمراقبة دخلوا ويأياد عراة وبدون صبّاعات يدريّة وقائية وألبسة خاصة..
الايشترط احترام معايير الوقاية من مراقبي وموظفي المكتب الصحي الجماعي..
وهل من الضروري اختيار وقت تواجد زبناء ورواد المقهى للقيام بهذا الاستعراض وما يخلق ذلك من انعكاس سلبي أو سوء فهم لدى البعض..
نعم للمراقبة بل علينا الإكثار منها لكن بأسلوب تواصلي بعيد عن شخصنة المنصب واستعراضه..
نعم للحماية الصحيّة.. و معاقبة المخالفين وفق القوانين المتعلقة بذلك.. بدءاً بتحرير محضر يتضمن كل المخالفات والعقوبات الجزرية المرافقة..
لكن أن يتم تصدير أكياس من قطع لحمية كما هو حال هذا المقهى وبدون محضر معاينة ففي الأمر بياض يصعب على الفهم
في المحصلة أن اللجنة إلى خرجت للمراقبة الصحية تحتاج إلى مراقبة صحية قبلية.. وأن عملها تخصصي مومول لذوي الإختصاص والخبرة… كالطبيبة عضوة اللجنة التي تحولت في النشعد العام إلى كومبارس.. تاركة المشهد لعناصر أخرى..

بل لم يعد الوطن يقبل بمثل السلوكات..

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.