أفضل ما جاء في بلاغ وزارة الخارجية المغربية

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.


لا يحتاج المغرب إلى أي ضمان في إدارته للهجرة، إذ لم يعد منطق الأستاذ والتلميذ صالحا، فنهج الاستاذية أصبح متجاوزا ومنطق العقوبة أو المكافأة لا يمثلان دافعا لهذا التحرك، وإنما هو الاقتناع بالمسؤولية المشتركة.


هي جملة تعبر بالواضح و تزكي كل ما قلناه سابقا عن محاولة المغرب و كفاحه اليوم لإلغاء سياسة الوصاية التي ينهجها الأوروبيين إتجاه المغرب و إعلان نفس كشريك لا كخادم ، كأحد الأساتذة لا كتلميذ ، كحر و مستقل لا كموصى عليه.

المغرب قبل كل شيئ و لا غالب إلا الله

بقلم محمد سليم

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.