شكراً لكم… يا أساتذة الغد

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تقديم 

للتعبير عن تضامني مع زملائي نساء ورجال التعليم الذين فرض عليهم التعاقد.. أعيد نشرهذا المقال الصادر يوم 24-1-2016.. ومنذ ذاك التاريخ إلى يومنا مزال هذا التعنت مستمرا.. لكن ما زال هذه الروح النضالية عالية…

..

في البداية تجاهلوكم  هددوكم…ضربوكم حتى رويت الارض دما لامطرا ….وحين اقنعتموهم بان الخوف لا يمنع الموت لكنه يمنع الحياة…بحثوا عنكم في كل مكان كي يتحاوروا ويتفاوضوا لا من اجل سواد عيونكم …بل خوفا من هذه الروح النضالية العالية /العائدة الى الشارع المغربي…..فشكرا لكم على اعادة الامل لثقافة المبادرة والاحتجاج والصمود

نعم تستحقون الشكر يا اساتذة الغد لاننا ومن خلال نضالاتكم المشروعة من اجل اسقاط المرسومين اكتشفنا حجم الانقلاب الحكومي على دستور 2011 من خلال القمع والتهديد والحصار…حتى ان كبيرهم اقسم وباغلظ الايمان ان لا تراجع …اليس هذا السلوك معيارا للتغول والعنترية والاستفراد بالقرار …الم يستغل هتلر صناديق الاقتراع واحرق البرلمان الالماني …الخ من هنا تاتي اهمية نضالاتكم بكل روح التحدي والاصرار على اسقاط اكثر من المرسومين … فشكرا لكم لانكم منحتم لنا جرعة في الحق في التظاهر السلمي ضدا على كل من يوهم نفسه ان صناديق الاقتراع وسيلة للتحكم والاختناق …فمسيرة الرباط اليوم جواب بليغ لمن اراد ان يفصل الرباط عن باقي المدن بعد ان فصل التكوين عن التوظيف بل هي مسيرة كل الاساتذة للدفاع عن المدرسة العمومية كمرفق عمومي يضمن التربية والتكوين باعتباره حق دستوري ..هي مسيرة كل الديمقراطيين الحاضنين للمشروع الديقراطي الحداثي والذي يتعرض اليوم لابشع الانتهاكات من طرف هذه الحكومة الاستفزازبة والمهددة للاستقرار الاجتماعي بقرارتها الاشعبية بمبررات واهية حتى صرنا معها نوصف بالشعب الوحيد في العالم الذي تلجأ اليه الجكومة أثناء الازمة في الوقت الذي تلجأ كل شعوب العالم الى حكوماتها عند الازمة

نعم الشكر موصول اليكم يا اساتذة الغد لان معركتم وان كانت ذا طابع خاص فقد افضحت مخططا يرمي الى تدمير المدرسة المغربية من خلال اغلاق باب الدخول الى وظيفة التعليم عبر المرسومين المشؤومين من جهة واغلاق باب الخروج من نفس الوظيفة عبر الزيادة في سن التقاعد والاستفراد بالقرار ..هذه هي الوصفة رفض تطعيم المدرسة بالشباب كله حيوية ونشاط والبقاء على طاقم تعليمي هرم ومع كل ذلك يتحدثون عن استراتيجية 2015/2030

لذلك اعيد الشكر لكم يا أساتذة الغد لانكم نبهتمونا الى ان المعركة اليوم هي معركة كل الاساتذة باختلاف اجيالهم لتحصين المكتسبات والحفاظ على الدور المحوري للمدرسة العمومية في التربية والتكوين

شكرا لكم لانكم بهذا الزخم النضالي اعدتم صياغة معنى النضال حين يرتبط بالقواعد والقرار الجماعي ….

شكرا لكم …..

فلا خوف على وطن مصيره بيد اساتذة مثلكم…..

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.