حميد شباط… ضريبة النجاح الطبيعي من اين والى اين؟

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لا احد يمكن ان يحكي لنا على ان له الفضل في جعل حميد شباط رجل مجتمع وشخصية اعتبارية لها ما لها، رجل عاش واستطاع ان يحفر الصخر باظافره، شخصية عصامية كونت نفسها بنفسها، جمعت ما بين الشخصية البدوية الفولاذية وما بين الشخصية المدنية المنفتحة الليبرالية.

نعم طقوس العبادات السياسية لعبد الحميد شباط متعددة، لكنها تجتمع في شخصية جادة وغير قابلة لا للضغوط ولا للخنوع فهو كطائر النورس يحقق اهدافه حتى في الضلام، شخصية استثنائية، هجومية في احيان متعددة لكنها لبقة.

تكلم الاعداء عن افول نجم شباط، وتكلم البعض عن الغروب النهائي بشمس عبد الحميد في”مانيسا” العثمانية، لكن يعود الرجل الى المغرب ويدخل قبة البرلمان وينحني اجلال لملكه الوطن الوطن الوطن، هذا هو عبد الحميد شباط.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.