أنا جزائري… أين حقي…؟ “صورة”

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كما سبق أن ترقبنا مع نهاية سنة 2019 في تحليل سابق، ستبلغ احتياطيات النقد الاجنبي للكيان المجاور مستوى أقل من احتياطيات المغرب، لأول مرة منذ استقلال الجزائر، حسب تصريحات رسمية.


الجزائر التي بنت نظامها الاقتصادي و الاجتماعي على مداخيل النفط تعيش أزمة غير مسبوقة ستتعقد أكثر بفعل طول أمد الجائحة و عدم استغلال مداخيل النفط كما يجب في تطوير قدرات الاقتصادي الجزائري و البنية التحتية بهذا البلد او على الأقل القدرات الإنتاجية لشركة سوناتراك حتى يصبح الغاز الجزائري أكثر تنافسية و ضمان ثبات الإنتاج للزبناء التقليديين، الذين توجهوا اليوم نحو الغاز الروسي و الأمريكي.


نتساءل كيف للمواطن الجزائري ان لا يتساءل أين ذهبت احتياطيات كانت تبلغ ما يفوق 220 مليار يورو لمدة عقد لتبلغ اليوم أقل من 30 مليارا؟

و لكي لا يطرح المواطن البسيط أسئلة عن ما فعله حكامه بالبلاد، لا زال النظام العسكري الحاكم يستثمر آخر دنانيره من أجل المس بسلامة و أمن المغرب في اطار سياسة الأرض المحروقة التي تنهجها الجزائر بالمنطقة مع قرب انهيار أسس الدولة بهذا الكيان.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.