وتتوالى خيبات أمل الجالية المغربية

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

المغربية حول العالم عامة، وبالمملكة السعودية خاصة، جراء إرتفاع سعر تذكرة الطيران وتكاليف الفحص اﻹجباري لفيروس كورونا، الذي تنتهي صلاحيته فى 48 ساعة، وعلى حساب المغترب المغربي، الذي أتقلت كاهله تبعات هذه الجائحة جراء التوقف عن العمل، الى صعوبة توفير القوت اليومي له وﻷفراد أسرته، إضافة الى إلزامية إنطلاقه من مطار جدة الشيء الذي يزيد تكلفة التنقل على حساب المقيم المغربي، المتواجد بمدن بعيدة جدا على مدينة جدة.

نلاحظ تراكم وتزايد الضغوطات على المغاربة المقيمين بالسعودية لا من ناحية السلطات السعودية ولا القنصلية المغربية ويتحمل بذلك رئيس الحكومة ورئيس الجالية المغربية الأوضاع التى تعيشها الجالية هناك، لعدم اﻷخد بعين اﻹعتبار صعوبة الوضع، وتأزم اﻷوضاع ومراعاة ظروف المقيمين المغاربة الذين يعانون اﻷمرين في ظل هذا التجاهل المخزي.

فكان الأولى والأجدر مراعاة الفئة المتضررة والتى لاتجد مسكن ومأوى ولديها تأشيرة خروج نهائي، ناهيك على عمالة توقفت عن العمل ولاتستلم أي رواتب وتكافح من أجل المأكل والمشرب ولاتستلم اي رواتب فترة توقفها عن العمل، وكانوا على يقين تام انهم لن يتركوا للمجهول وتأتي الطامة الكبري وتفتح الحدود لمن إستطاع إليها سبيلا، عشنا بهدا البلد ونحن سفراء لبلدنا ومعتزين بمغربيتنا فوطن لايحمينا لانستحق العيش فيه، فأثبتت بذالك الخارجية المغربية إتجاه مواطنيها بالسعودية بالغزي والعار والتملص من المسؤولية وترك فئة كبيرة من الجالية للمجهول والضياع.

ومن هذا المنبر نوجه نداءا لجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه بالترأف بالجالية المغربية والسعي لدخولهم أرض الوطن في أسرع وقت ممكن دون أي عوائق.

بقلم: طارق دواي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.