المغاربة العالقين ليسوا سواسية… ابنة الوزير بوريطة نموذج

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

علم من مصادر جد مطلعة أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون ناصر بوريطة قد ورط نفسه في مشكل كبير جر عليه غضبة ملكية، جعلت صاحب الجلالة الملك محمد السادس يعفيه من ملف المغاربة العالقين بالخارج وتكليف السيد عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية في مكانه.

وبحسب المتوفر لدينا من معلومات فإن سبب هذه الغضبة التي من المحتمل أن تعزله من منصبه كان سببها الإخفاق الكبير الذي عرفه تدبير ملف المغاربة العالقين بديار المهجر والذي يقدر عددهم بالألاف، وهو ما إعتبره الكثيرون خيانة لثقة الملك فيه، زد على ذلك أنه تعامل مع هذا الملف بكل أنانية وتجرد من المسؤولية بحيث قام السيد ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية وفي غفلة من الجميع من إنقاذ إبنته التي تتابع دراستها بإحدى الجامعات بالعاصمة البريطانية لندن وإدخالها على وجه السرعة للبلاد خوفا من الإصابة بفيروس كورونا، فيما ترك الكثير من رعايا صاحب الجلالة لمصيرهم الغامض هناك.

وتجدر الاشارة أن صاحب الجلالة كلف وزير الداخلية شخصيا وبتعليمات صارمة لإيجاد حلول عاجلة وفورية لرعاياه العالقين بالخارج، وفي نفس السياق علم موطني نيوز أنه من المقرر أن يحضر وزير بوريطة الذي بات منصبه على صفيح ساخن، لإجتماع لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الاسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج، لدراسة مشاكل هذه الفئة بالتحديد في العديد من الدول بسبب تفشي وباء كورونا، والذي ستم من خلاله عن الإعلان عن إجراءات جديدة وبتعليمات سامية الغرض منها إجلاء كل المغاربة العالقين بالخارج.

لأن ما قام به بوريطة الذي ورط نفسه في أمور أكبر منه لا علاقة له بالدستور المغربي الذي يجعل كل المغاربة سواسية في الحقوق والواجبات ومنها المساواة في التعامل والحق في الصحة والعلاج لا أن ينقذ إبنته ويترك باقي المغاربة عرضة للوباء القاتل، بل والسماح لكل رعاياه بالعودة إلى أرض الوطن مع إخضاعهم للحجر الصحي وعلاج المصابين.

المصدر: http://www.mawtininews.com/archives/61445

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.