المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا يعين المستشار الثقافي وأستاذ التربية الإسلامية السيد محمد عسلية عضوا في المجلس الإستشاري لمعهد الدراسات الإسلامية الذي تأسس حديثا بجامعة باديربورن الألمانية.

تجاوبا مع متطلبات الدستور الألماني الذي يخول للطوائف الدينية مسؤولية الاشراف على تدريس الدين سواء على مستوى التعليم الأساسي أو التعليم العالي بتعاون مع مؤسسات الدولة، قام المجلس الاعلى للمسلمين في ألمانيا بتعيين الاستاذ محمد عسيلة، أستاذ محاضر و أستاذ اللغة العربية و درس الدين الاسلامي بولاية فستفاليا الشمالية، و عضو دائرة تكوين أساتذة تعليم اللغات الأصلية بوزارة التعليم الولائية، عضوا في المجلس الاستشاري لمعهد الدراسات الإسلامية بجامعة باديربورن الألمانية.

و في هذا الصدد رحبت رئيسة قسم الدراسات الإسلامية بجامعة باديربورن الأستاذة د. مونة تتاري بالأستاذ محمد عسلية في مراسلة رسمية عضوا في المجلس الإستشاري الذي تعتبر من مهامه المصادقة على المقررات الدراسية إلى جانب تزكية الأساتذة والمدرسين قبل أن يتم اعتمادهم بالمعهد ووظائف أخرى مختلفة يؤطرها النظام الداخلي للجامعة.

وبهذه المناسبة تقدم السيد أيمن مزيك رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا بالشكر الجزيل للأستاذ عسلية الذي يشغل كذلك منصب مفوض الحوار والتربية والتكوين لدى المجلس على قبوله هذا التكليف خدمة لتوطين الإسلام في مجتمعنا الألماني المتعدد.

و تجدر الإشارة الى ان معهد الدراسات الإسلامية التابع لجامعة باديربورن الذي تم تدشينه يوم 29 مارس 2019 يعد السابع من نوعه في ألمانيا.

وقد خصصت وزارة التعليم العالي، والبحوث ميزانية لانطلاق المشروع تجاوزت مليوني يورو. وصرح توماس راخل، كاتب الدولة لدى وزارة التعليم العالي الإتحادية، أن الهدف الرئيسي من تأسيس هذا المعهد الإسلامي هو تكوين أساتذة التربية الإسلامية للمدارس الألمانية، والإسهام في إدماج الإسلام في النسيج الأكاديمي بألمانيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.