محمد باهي لم ننساك ستبقى في ذاكرتنا

0

               محمد باهي لم ننساك ستبقى في ذاكرتنا

رسالة باريس لم يبق لها معنى برحيلك أيها الشامخ الذي كنا ونحن صغار ننتظر الجريدة  لنتصفحها ونبحث عن صورتك ،وصفحتك المعهودة التي تحمل ليس الأنبياء وإنما ذاكرة حزب ومرحلة عصيبة من تاريخ المغرب .واصلت المعركة من بعيد يابن الجنوب الذي بقي متمسكا بوحدة البلاد ولم يساوم ،بل بقي يقاوم حتى رحل بغتة.بدون وداع .في مرحلة كان الحزب والوطن في حاجة إليه.لأنه ذاكرة ،لأنه تاريخ  جزء من المغرب .محمد باهي لم يعد أحد من رجالات الحزب يتذكره،ويحيي ذكراه .كان منذ 23سنة دائم الحضور في مقهى لبيب في الحي اللاتني ليذكر رفاقه من المناضلين الذين لازالوا على قيد الحياة ،للبحث عن الحقيقة .وفاءا لماقدمه.كان دائما يسترجع ذكريات التعذيب التي عانى منها وقضى بسببها شهداء.لم يبقى لنا أمل في جمع مذكراتك ولاإعادة تاريخ الحزب لأننا  فقدنا الذاكرة.شكرا للذين ذكرونا بمحمد باهي الذي غادرنا منذ 23 سنة باهي محمد سليل الأقاليم الجنوبية الذي كان يتحدث يصمت المرتزقة .استطاع  بشخصيته أن ينال احترام ،بل يزعج لسنوات من صادر أعداد الجريدة التي كانت تحمل حقائق يجهلها العديد.افتقدناه منذ 23 سنة وانتظرنا البديل الذي كنا دائما نحمله كشعار

كنا ومازلنا على درب النضال المستمر نم مطمئنا يا باهي نحن البديل المنتظر.رحمك الله ياسليل الصحراء .أيها المثقف الشامخ .ذاكرة الإتحاد الذي لن يموت بل سيبقى حيا.نتطلع لتكريمك وأنت ميت ونأسف لأننا ولا هم استطاعوا أن يجسدوا الشموخ والعزة والرجولة التي كنت تتمتع بها.أنت مناضل ومثقف افتقدنا.ويجب علينا جميعا أن يحيي ذكراك وفاءا لك ولما خلفته فالرحمة على روحك الطاهرة يامحمد ياباهي 

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.